تصاعد وثيرة الاعتداءات على الأئمة في الجزائر بسبب الفوضى الدينية

عبّر-متابعة

هدد أئمة الجزائر بمقاطعة صلاة_الجمعة، وذلك احتجاجا على الاعتداءات المتكررة التي أصبحت تستهدفهم في الفترة الأخيرة داخل المساجد وخارجها، في خطوة للفت النظر إلى تصاعد العنف الموجه ضد الأئمة والمساجد.

وعلى الرغم من الاحتجاجات التي يخوضها الأئمة في كل مرة للفت الأنظار حول الجرائم التي أصبحت ترتكب ضدهم، فإن هذه الحوادث مازالت مستمرة وفي طريقها إلى الانتشار، آخرها حصل بحر هذا الأسبوع، حيث أقدم مجهولون على وضع كفن عند مدخل مسجد عمر الفاروق بوهران، وكتابات حائطية تصف الإمام بـ “الكافر”، وذلك بعد أسابيع قليلة من الاعتداء الذي تعرض له إمام  بمدينة وهران كذلك بالضرب المبرح من قبل متشدّدين، كما تم تسجيل اعتداء في الأسابيع الأخيرة، على إمام بولاية #سكيكدة، وقبلهما الكثير من حوادث الاعتداءات الأخرى.

و أرجع الأمين العام للتنسيقية الوطنية للأئمة وموظفي الشؤون الدينية، الشيخ جلول حجيمي، في تصريح لوسائل الإعلام المحلية، هذه الحوادث المتكررة التي وصفها بـ “الظاهرة الغريبة والدخيلة”، إلى “خلافات شكلية واختلاف في القناعات والمرجعية الدينية بين الإمام والمصلين”، مرجحا وجود أياد خفية تسعى للتحريض وضرب المرجعية الوطنية.

من جهتها أعلنت وزارة الداخلية الجزائرية، في بيان لها أمس السبت، أنها اتخذت “بصورة آنية كل الإجراءات اللازمة” بخصوص الاعتداءات التي تعرض لها بعض الأئمة في الفترة الأخيرة.

وقالت الوزارة في بيان لها، إنها “واعية بالانشغالات الأخيرة لأئمتنا بخصوص الاعتداءات التي تعرضوا لها مؤخراً بالضرب والشتم، والتي تبقى معزولة”.

وأضاف البيان بأن “الوزارة اتخذت بصورة آنية كل الإجراءات اللازمة أمام هذا الوضع، وذلك بإسداء أوامر مستعجلة للسيدات والسادة الولاة وكذا مصالح الأمن الوطني قصد ضمان أمن وسكينة أئمتنا وتوفير لهم كل الحماية والظروف المواتية من أجل ممارسة مهامهم النبيلة”.

ولم توضح الوزارة نوعية هذه الاجراءات، ولا عدد حالات الاعتداءات التي تعرض لها الائمة.

Sponsored by SARA NETWORK
loading...

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.