ترحيل مغربي من إيطاليا على خلفية تهديد أمن مواطنيها

عبّــر-سلمى الراجي

تتوالى سلسلة الترحيلات التي تنهجها السلطات بايطاليا تجاه المهاجرين المغاربة الذين يهددون استقرار امن مواطنيها ،حيت قامت يوم أمس الجمعة  بطرد شاب مغربي في عقده الثلاثين وترحيله إلى المغرب.

 

واعتقلت  الشرطة بمدينة سيينا الايطالية المتهم المغربي ذو السوابق العدلية، على اثر تورطه في عمليات إجرامية أخرها تخريب واجهة إحدى الحانات، وذلك  بعد أيام قليلة من إطلاق سراحه بعد إلقاء القبض عليه في المرة الأولى على خلفية تهديده لسائق أجرة بقطع زجاجية لقارورة مهشمة.

 

وجاء الطرد في حق المتهم من قبل القاضي الذي قرر ترحيله لتهديده أمن المواطنين بإيطاليا،  وفور اتخاد القرار سارعت السلطات الايطالية من اتخاد كافة الإجراءات التي تتعلق بالترحيل، حيت توجه إلى مدينةمدينة الدار البيضاء مرفوقا  بأمنيان من شرطة الحدود الإيطالية.

 

تواصل السلطات الإيطالية سياستها الصارمة تجاه المهاجرين المغاربة الذين يهددون أمن مواطنيها، وذلك بعد تنفيذها، أمس الجمعة،  حالة طرد جديدة في حق شاب في الثلاثينيات من العمر.

وعلى عكس أغلب حالات الترحيل التي تقوم بها إيطاليا والتي غالباً ما ترتبط بأسباب دينية وبالتطرف، فإن حالة الطرد الجديدة حدثت بسبب السلوك الإجرامي للمغربي المطرود.

 

واعتقلت الشرطة بمدينة سيينا المواطن المغربي، بعد تهشيمه واجهة إحدى الحانات، وذلك بعد أقل من عشرة أيام فقط على إطلاق سراحه من طرف القضاء، بعد القبض عليه للمرة الأولى، على خلفية تهديده سائق سيارة أجرة ببقايا قارورة زجاجية مهشمة.

ومباشرة بعد ترقينه، وإقرار القاضي لترحيله، سارعت السلطات الإيطالية لاستصدار ترخيص من السلطات المغربية، لترحيله.

ومساء أمس الجمعة، رافقه أمنيان من شرطة الحدود الإيطالية، في رحلة جوية إلى مدينة الدار البيضاء.

 

loading...
loading...
loading...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.