بوعيدة يلمح بدق أبواب القصر الملكي من أجل الإنصاف

عـبّـر ـ مُتابعة 

 

قال عبد الرحيم بوعيدة، رئيس جهة كلميم واد نون، إن جهات معلومة وأخرى خفية تتحالف في ما بينها عن طريق تسريب وثائق رسمية تخص المجلس الجهوي لجهة كلميم واد نون، ووضع العراقيل أمام مشاريع المجلس التي مازالت معلقة.

 

 

وأضاف بوعيدة، حسب ما أوردته يومية “الصباح” في عددها اليوم الثلاثاء : “إذا ما فشلت كل الوسائط في التدخل من أجل إيجاد حلول لكل العراقيل وحالة البلوكاج المقصود الذي تتعرض له كل المشاريع التنموية في الجهة، وعلى رأسها المشاريع التي وقعت أمام الملك، فإنني سأضطر إلى العودة إلى جلالته”.

 

 

ولمح رئيس جهة كلميم وادنون بإمكانية وضع استقالته، في حال ما إذا استمرت ممارسات بعض المسؤولين من خارج دائرة المنتخبين الذين يتواطؤون مع منتخب كبير في كلميم من أجل عرقلة مشاريع الجهة.

 

loading...

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.