بنعيسى: الريفيون يحبون الملك و الحراك يهدف إلى تحسن وضعية الإنسان الريفي

عبّر-متابعة

أكدت الناشطة الريفية نوال بنعيسى، أن الريفيون يحبون الملك وقد أظهروا له ذلك منذ أول زيارة له للمنطقة في سنة 1999 لم يجد هنا سوى الحب والمودة والترحاب. لا نمنع أحدا من رفع العلم المغربي وصور الملك، بالعكس الأعلام المغربية حُملت مؤخرا فقط ونحن نشجع على ذلك. العلم الريفي يحمله الريفيون كثيرا ليس كرمز انفصال كما يروج من مغالطات بل باعتباره جزءا من تاريخهم الذي يفتخرون به.

و شددت بنعيسي، التي كانت تتحدث إلى القناة الألمانية “دوتشي فيلي”، إنها ليست خليفة لناصر الزفزافي، لأن كل الريفيين يمثلونه، وأن الحراك التي تشهده منطقة الريف هو للجميع ، لكل من يريد الخروج ليطالب بشكل سلمي بمطالب اقتصادية واجتماعية مشروعة. هو حراك للجميع عفوي وغير مؤطر ولا موجه بل منبثق من وجدان الشعب ولهذا أسميناه حراكا شعبيا”،وهولا يهدف سوى إلى تحسين وضعية الإنسان الريفي الاجتماعية، بحكم الفقر والمشاكل الكثيرة التي تعانيها المنطقة.

وأضافت بنعيسى، التي اعتقلت أمس الأربعاء قبل أن يطلق سراحها ساعات بعد ذلك، “أرى في مواقع التواصل الاجتماعي للأسف اتهامات وكلام مسيء لكن نحن لدينا ثقة أن إخوتنا في الكثير من المدن المغربية يقفون معنا ومع مطالبنا. ورقة الانفصال محروقة لأن لا أحد قدم دليلا على أننا انفصاليون. حتى الحكومة عندما خرجت بهذا البيان المهين تراجعت عنه وقالت بعدها إن مطالبنا مشروعة”.

loading...

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.