بسبب الوضع في الريف .. احتمال تشكيل حكومة وحدة وطنية فى المغرب

عـبّـر ـ مُتابعة

استمرار الحراك الاجتماعي بمدينة الحسيمة شمال المملكة ‏المغربية لأكثر من 6 أشهر دفع بعض المحللين إلى طرح إحتمال ان تعصف الأحداث بحكومة العثماني التى بدت -حسب رأي البعض – عاجزة فى معالجتها للوضع!.

 

 

مركز الذاكرة المشتركة من أجل الديمقراطية والسلم، طالب بحكومة ‘‘وحدة وطنية‘‘، ‏يساهم فيها سياسيون وحقوقيون وأكاديميون وكبار نشطاء المجتمع المدني برئاسة ‏شخصية وطنية يشهد لها بالكفاءة والحياد والنزاهة وذلك من أجل تجاور الاحتقان الراهن، ‏ومنح الفرصة لتوظيف الذكاء الجماعي الذي لا يخجل من إعلان ضرورة مراجعة ‏اختيارات اقتصادية واجتماعية وثقافية ووضع أسس نموذج تنموي جديد يلبى مطالب الجماهير الغاضبة فى الريف.

 

 

واعتبر مركز الذاكرة المشتركة من أجل الديمقراطية، في بيان نشرت صحيفة ‘‘القدس العربي‘‘ بعض فقراته، ‏أن ما يجري هو أول امتحان حقيقي للدولة والمجتمع في الممارسة الديمقراطية منذ إعلان ‏توصيات هيئة الانصاف والمصالحة، بالنظر إلى أن ما يقع في الريف هي أحداث داخلية و‏ليست امتداداً لأحداث خارجية.

 

 

وشدد البيان، على ضرورة وضع برنامج إنقاد وطني يبتدئ ‏من الريف أولاً في مدة لا تتجاوز السنتين، ثم تعميمه وطنياً في مرحلة لاحقة اعتماداً على ‏برمجة محددة، ووفق رؤية توافقية مبنية على نتائج مناظرة وطنية لا تقصي أحداً أو ‏مؤسسة، وتجعل المصلحة الوطنية فوق كل اعتبار.‏

 

 

وقال رئيس مركز الذاكرة المشتركة من أجل الديمقراطية والسلم ‏لـ‘‘القدس العربي‘‘ ‘‘دعوتنا اليوم إلى حكومة ‘‘وحدة وطنية‘‘، تقتضيه الوضعية السياسية و‏الاقتصادية والاجتماعية التي يعيشها المغرب، وبالتالي فهناك حاجة ماسة لمراجعة ‏النموذج التنموي وإعادة تقييمه في منطقة الريف، وفق رؤية تجعل التنمية توسيعاً لخيارات ‏البشر، بما يقتضيه ذلك من الاقرار بحقوق المواطنين والمواطنات، اعتقاداً منا أن هذا ‏الإجراء من شأنه تجاور الإحتقان الراهن.‏

 

 

وأشار، إلى أن ‘‘حراك الريف‘‘ بدأ يأخذ منحىً متصاعداً، تتولّد معه حاجة ‏مستعجلة إلى تأسيس حكومة «وحدة وطنية»، مكونة من سياسيين وحقوقيين وفعاليات ‏المجتمع المدني، وكذا من عالم المال والأعمال وغيرهم لمدة سنتين أو ثلاث، لمعالجة ‏الاختلالات التي يعرفها الاقتصاد المغربي، ومعالجة أزمة التعليم. ‏

 

 

ويرى أستاذ للعلوم السياسية بجامعة القاضي عياض بمراكش، أنه ‘‘لا بد من أن ‏يكون هناك تشخيص جيد للمشكل، وتحديد الحل يجب أن يكون منسجماً ومتلاحماً مع ‏المشكل، المشكل الحاصل، هو أن حراك الريف ليس سببه الاحتجاج على الحكومة، بل هو ‏حراك على مطالب اجتماعية، والسؤال المطروح هو من المسؤول عنها وما الذي جعل ‏الناس يصلون إلى ذلك المستوى، الذين لم يعودوا فيه يقبلون وسيطاً حزبياً أو جمعوياً أو ‏برلمانياً أو مجلساً منتخباً‘‘.‏

 

 

واضاف لـ‘‘القدس العربي‘‘ ‘‘أما إذا كان الحراك سببه الحكومة، حينها يمكننا الحديث ‏عن حكومة وحدة وطنية، ولكن مادام أن الناس لهم مطالب اجتماعية يعتبرون بأنهم حرموا ‏من خدمات أساسية لسنوات فأعتقد أن مسألة الهروب إلى حكومة وحدة وطنية ليس ‏بالحل المناسب لهذا المشكل، على اعتبار أن المسألة فيها أبعاد أخرى وعناصر أخرى هي ‏التي يجب الوقوف عليها بشكل حقيقي وواقعي، لأنه حتى وإن ذهبنا إلى حكومة وحدة ‏وطنية، فإن المشكل سيبقى قائماً وسنبحث عن حل آخر ربما أبعد من المعالجة الواقعية ‏للمشكل‘‘.‏ عن موقع انباء الموريتاني.

 

Loading...
Loading...

قد يعجبك ايضا

  1. السباعي يقول

    وكان عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي المنتمين لمجموعة من الاقاليم التابعة لجهة مراكش آسفي، قد عبروا عن إستيائهم من تمركز جل المشاريع والاستثمارات والمبادرات في الجهة بمدينة مراكش.

    واعتبر العديد من المواطنين في تعليقات حول مجموعة من الاخبار ذات الصلة، أن المشاريع المنجزة في مدينة مراكش تعتبر بمثابة “زيادة الشحمة في ظهر المعلوف”، خصوصا في ظل ما وصفوه بتوقف قطار التنمية في محطة مراكش، بينما تعيش اقاليم ومدن بالجهة ما وصف بالتهميش الكلي.

    وصب معلقون من مدينة شيشاوة جام غضبهم على عدد من المسؤولين الذين ولدوا بالمدينة او ترعرعوا فيها، دون ان يشفع ذالك للمدينة في الحصول على اهتمامهم، بعدما بلغوا مناصب ادارية وترابية كبرى، والامر كذالك بالنسبة لقلعة السراغنة وآسفي التي يتربع ابناءها على مناصب مهمة على المستوى الجهوي.

    ويطالب مهتمون بالتوزيع العادل للثروات والاستثمارات، للنهوض بباقي اقاليم وعمالات الجهة، بدل تركيز الاهتمام على مدينة مراكش التي صارت تحصد غضب وإستياء الجيران، ما قد يولد سلوكات قد تترجم لعنصرية ظهرت بوادرها الاولى في مواقع التواصل الاجتماعي وملاعب الكرة، والتي صار فيها المراكشي هدفا وخصما لمجرد انتمائه للمدينة “المحظوظة”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.