المنفذ الحقيقي لحادثة الدهس في برشلونة ليس إدريس أوكبير.. والفاعل لا يزال طليقا

عبّر ـ وكالات

 

أكّدت صحيفة “الباييس” الإسبانية، اليوم الجمعة، في تقرير لها، أن السلطات الأمنية كشفت عن المتهم الحقيقي في حادثة الدهس التي شهدتها مدينة برشلونة، أمس الخميس.

وأوضحت الصحيفة، أن الفاعل اسمه “موسى أوكبير”، الذي لا يتجاوز عمره 18 سنة، وهو الشقيق الأصغر لإدريس (28 سنة)، والذي اعتقل أمس.

وبحسب المصدر ذاته، فإن موسى قام بسرقة هوية شقيقه إدريس، واستخدمها لاستئجار سيارة “فان”، ثم قادها إلى شارع رئيس وسياحي وسط مدينة برشلونة، لدهس المارة وكذا الجالسين على مقاعد مقاهي الرصيف، مخلفا عددا من القتلى وعشرات الجرحى من 18 جنسية.

وأكدت “الباييس”، أن موسى من أصول مغربية، مقيم في برشلونة، استأجر السيارة من بلدة “ديل موكودا سانتا”.

واستغربت الصحيفة من قبول الشركة، بتأجير السيارة استناداً إلى هوية أخيه الذي يبلغ من العمر 28 عامًا، فيما لا يتجاوز عمر الجاني 18 عامًا.

وبهذه المعلومات شبه المؤكدة، يكون اللغز الذي حيّر شرطة برشلونة لساعات امتدت منذ عصر أمس حتى فجر اليوم، بشأن هوية المنفذ الحقيقي لعملية الدهس، قد انتهى بظهور المعلومات الجديدة عن موسى أوكبير.

وشرعت إسبانيا في عملية واسعة النطاق لمكافحة الإرهاب، اليوم الجمعة، بعدما قاد من يشتبه بأنه إسلامي متشدد سيارة “فان” ودهس بها حشودًا في برشلونة، فقتل ما لا يقل عن14 شخصًا قبل أن يلوذ بالفرار، فيما تعتقد الشرطة أنه واحد من عدة هجمات مزمعة.

وأعلن تنظيم “داعش” مسؤوليته عن الهجوم الدامي، الذي وقع في أشهر شوارع المدينة، أمس الخميس، بينما كان مكتظًا بالسائحين. ورجحت السلطات ارتفاع عدد القتلى في ظل إصابة أكثر من 100 شخص بعضهم حالته خطيرة.

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لحظة مقتل منفذي هجمات برشلونة الدامية
Loading...

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.