المفوضية السامية للاجئين تطالب بفتح الحدود المغربية – الجزائرية للاجئين السوريين

عبّر-كالات

حثت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في بيان لها الثلاثاء 30 ماي، الجزائر و المغرب على التجاوب السريع مع الحاجيات الإنسانية لمجموعة من اللاجئين السوريين على حدود البلدين، و بتسهيل دخولهم و تمكينهم من إيجاد أماكن آمنة و السماح لهم بلقاء أفراد عائلاتهم.

و قالت المفوضية الأممية، إنها منشغلة بشكل عميق بالتدهور السريع لظروف هذه المجموعة من اللاجئين السوريين الذين يعيشون ظروفا بائسة على الحدود، متحدثة عن أن حكومتي المغرب و الجزائر مطالبتان بفتح ممر آني و آمن لهذه المجموعة التي يصل عددها إلى 41 شخصا، بينهم نساء و أطفال و امرأة حامل. مشيرة إلى أن المسألة “مسألة حياة أو موت بالنسبة لهذه السيدة و جنينها”، كما أن أفراد هذه المجموعة معرضون لأخطار حقيقية ممثلة في العقارب و الأفاعي المنتشرة بشكل واسع في هذه المنطقة.

و ناشدت المفوضية من الجزائر و المغرب العمل معها، و اتخاذ إجراءات عاجلة و بناءة لأجل إيقاف هذه “الوضعية الخطيرة”، خاصة وأن هذه المجموعة توجد في هذه المنطقة منذ 17 أبريل الماضي، معلنة أنها مستعدة للمساعدة في عملية إجلاء هؤلاء اللاجئين و المساعدة في الإجراءات الإنسانية العاجلة بخصوصهم.

و كان عدد اللاجئين السوريين العالقين في هذه المنطقة يصل إلى 55 شخصا، قبل أن يغادر عدد منهم، و تسبب عبورهم في توتر بين المغرب و الجزائر، إذ تبادلا استدعاء السفيرين، واتهم كل منهما الآخر بتسهيل مرور “المهاجرين غير الشرعيين” نحو أراضيهما

Sponsored by SARA NETWORK
loading...

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.