المغرب يؤجل مشاركته في قمة” سيداو” بسبب إسرائيل

عبّــر_وكالات

فاجأ الملك محمد السادس، المراقبين بالإعلان عن عدم مشاركته في القمة 51 للمجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا، رغم ترقب المملكة لهذا الحدث منذ زمن، مبررا ذلك بالدعوة التي وجهت لرئيس الوزراء الإسرائيلي لحضور القمة.
وقال مصدر حكومي، لـ”العربي الجديد”، إن ثمة ترتيبات اتُخذت من أجل الذهاب إلى ليبيريا للمشاركة في قمة “سيداو” التي ينتظر أن تعقد في الرابع من يونيو، حيث كان ينتظر أن يبحث أعضاء المنظمة في طلب المغرب الانضمام إلى سيداو.
وكان يفترض أن يجري محمد السادس مباحثات مع رؤساء دول المجموعة وإلقاء خطاب أمام القمة من أجل توضيح أسباب تقديم طلب للانضمام للمجموعة الاقتصادية.
وإلى حدود الآن رشحت أنباء تشير إلى تفاؤل المغرب بقبول انضمامه إلى المجموعة، رغم التساؤلات التي تطرحها بلدانها حول التداعيات الاقتصادية لذلك الانضمام، خاصة ما يتعلق بتأثير الانفتاح على المنتجات المغربية، التي يمكن أن تنافس منتجاتهم المحلية.
وجاء في بيان للخارجية المغربية، أن بلدانا وازنة أعضاء في المجموعة قررت تقليص مستوى تمثيليتها في القمة بسبب عدم موافقتها على الدعوة الموجهة لرئيس الوزراء الإسرائيلي.
يأتي هذا القرار في ظل حديث وسائل الإعلام عن طلب رئيس الوزراء الإسرائيلي لقاء ملك المغرب على هامش هذه القمة.

loading...

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.