المغرب على صفيح ساخن والعثماني يلتزم الصمت

عبّــر_ رجاء الشامي

لا زال رئيس الحكومة سعد الدين العثماني يلتزم الصمت في حين أن البلاد على صفيح ساخن، إذ تعيش علىى وقع حراك شعبي قوي في منطقة الريف ومدن أخرى تخرج للإحتجاج متضامنة مع الحراك و معتقليه.

و تتجاوب عدة مدن و منظمات حقوقية وكذلك المجتمع المدني والحزبي مع مطالب أبناء الريف المشروعة عبر تنظيم وقفات احتجاجية وتضامنية وكذلك بيانات ورسائل للمسؤولين في الدولة وكل هذا و رئيس الحكومة في سبات عميق.

وفي نفس السياق وجه الفنان المغربي والبرلماني السابق عن حزب “العدالة والتنمية”، ياسين احجام، رسالة إلى العثماني يقول فيها: “سي العثماني الله يخليك، هدر شويا، أرجوك تواصل مع المواطنين، تحدث مع الناس، فأنت رئيس سياسي لحكومة المغرب زعما، ماشي موظف سامي فالدولة عندو التحفظ”.

وحري بالذكر أن الحراك الريفي الذي تأجج منذ وفاة بائع السمك محسن فكري طحنا في حاوية للنفايات لأزيد من 7 أشهر، لا زال مستمرا بالرغم من الإعتقالات التي طالت وتطول مناضليه وعلى رأسهم زعيم الحراك ناصر الزفزافي الذي اعتقل يوم الاثنين المنصرم.

 

Loading...

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.