الحكومة وبنك المغرب متفقان على نشر ضبابية على قرار تعويم الدرهم

عبّــر _ و م ع 

في ما يلي أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم الاثنين ..

 

*المساء:

– كشفت مصادر الجريدة أن الحكومة وبنك المغرب اتفقا على إشاعة نوع من الضبابية على قرار التعويم بل وحتى الحديث عن خلافات بين الطرفين حول هذا القرار، وذلك من أجل مفاجأة البنوك والفاعلين الاقتصاديين لتفادي المضاربات التي وقعت سابقا قبل تأجيل التعويم الجزئي للدرهم.

 

*الأحداث المغربية:

– لم يعثر سعد الدين العثماني، رئيس التحالف الحكومي، على الوصفة التي سيخرج بها النسخة الثانية من حكومته. ووفقا لمصادر الجريدة، يبدو أن مفاوضات اللحظات الأخيرة تعطل في كل مرة الإعلان عن حكومة سعد الدين العثماني المعدلة. ووفقا لإفادات مصادر داخل الأغلبية الحكومية، فإن طموح التحالف الحزبي المكون من حزبي التجمع الوطني الأحرار والاتحاد الدستوري بات أكثر وضوحا في تولي القطاعات الاجتماعية، التي نأى حزب الأحرار بنفسه عنها طيلة وجوده السابق في ولايات حكومية سابقة.

 

*الصباح:

– صفقات تزلزل وزارة الصحة.. فقد طالب عبد القادر اعمارة، وزير الصحة بالنيابة، بمده بجميع ملفات ووثائق الصفقات العمومية وطلبات العروض والصفقات المباشرة، التي أجراها رؤساء المديريات خلال أربع سنوات الأخيرة، وذلك بعد شكايات معززة ببيانات مرقمة وحجج، عن اختلالات شابت هذه العمليات، خصوصا في الشق المتعلق بالصيانة.

– التمس الحبيب المالكي، رئيس مجلس النواب، من سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، مده ب 8 ملايير سنتيم، لسد الخصاص وأداء تعويضات تقاعد ألف برلماني. وقالت مصادر الجريدة إن العثماني رفض للمرة الثالثة على التوالي طلب المالكي، الذي عقد معه عدة لقاءات وصفت من لدن إدارة مجلس النواب بالودية غير الرسمية، قصد ضخ ملايير من الميزانية العامة لتفادي إفلاس معاشات النواب.

 

* أخبار اليوم:

– مخاوف من ارتفاع أسعار المحروقات والسلع المستوردة بعد تحرير الدرهم. مصدر حكومي قال للجريدة إنه تم الحرص على عنصر “المفاجأة” في اتخاذ القرار نهاية الأسبوع لتجنب المضاربة، لكن هذا القرار سيكون له بلا شك أثر على الأسعار، خاصة المحروقات، ومختلف المواد الاستهلاكية المستوردة، بسبب التراجع المرتقب لقيمة الدرهم مقابل الأورو والدولار، لكن المصدر الحكومي أكد أن أثر تحرير الدرهم سيكون “محدودا وهامشيا”، لأن “الهامش الذي حدد لسعر صرف الصرف المرن ضعيف”، حيث إن نسبة انخفاض سعر الدرهم لا يمكن أن تصل إلى أقل من 2.5 في المئة.

– انتابت العثماني، خلال حلوله أول أمس السبت بفاس، التي استأنف منها جولاته بجهات المملكة، حالة من الغضب وهو يواجه انتقادات لاذعة من الحلفاء قبل المعارضين لحكومته من ممثلي الجهة بالبرلمان والمجالس الإقليمية والغرف المهنية ورجال الأعمال وجمعيات المجتمع المدني، الذين اتهموا الدولة والحكومة بإقصاء الجهة من الاستثمارات العمومية الكبرى التي ابتلعتها كما يقولون، مناطق محور “الدار البيضاء-الرباط-القنيطرة”.

loading...
loading...
loading...

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.