الجزائر تستغل حراك الريف لتحرض الاتحاد الأوربي ضد المغرب

عبّر-متابعة

في الوقت الذي تسير فيه أزمة الريف نحو الحل و تعود فيه الأوضاع إلى سابق عهدها، تسابق الجارة الشرقية للمملكة الزمن لربح بعض النقاط ضد المغرب، ففي محاولة يائسة من طرف قصر المرادية للنيل من هيبة المغرب، هاجم السفير الجزائري لدى الاتحاد  الأوروبي، “عمار بلاني”، الاتحاد الأوروبي و الدول الأعضاء، و اتهمهم يتكريس الغموض  بخصوص ما اسماه بموجة القمع والاعتقالات التعسفية في الريف.

“بلاني” و في حوار نقلته وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية، كان قد أجراه الدبلوماسي المذكور مع مجلة “أفريك آزي”  قال أن “الاتحاد الأوروبي و الدول الأعضاء يكرسون الغموض بخصوص موجة القمع  والاعتقالات التعسفية وامتناعهم عن التعليق أو انتقاد الوضع بحجة أنهم لا يودون تعقيد العلاقات مع المغرب” معتبرا ان مواقف هذه الهيئات “غير ثابتة”.

و اتهم الدبلوماسي الجزائري المسؤولين الأوروبيين والأمميين، بكونهم يتهربون في خطاباتهم وردود فعلهم المدروسة إزاء  قمع الاحتجاج الشعبي في الريف القائم منذ سبعة أشهر بينما استنكر الجميع هذا القمع لاسيما المنظمات والمجتمع  المدني في المغرب و العالم”.

وعلى صعيد آخر، ندد “بلاني” بشدة بصمت السلطات الاسبانية بخصوص لجوء  المغرب إلى تحديد مجالها البحري و الذي يهدف حسبه إلى إدراج المجال البحري  للشواطئ الصحراوية في النظام القانوني للمملكة.

http://

Loading...

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.