الإئتلاف المغربي لحقوق الإنسان يشكل لجنة لتقصي الحقائق بالحسيمة

عبّــر_بلاغ

أعلن الائتلاف المغربي لهيئات حقوق الإنسان، عن تشكيل لجنة لتقصي الحقائق، ستنتقل إلى الحسيمة للوقوف على تطورات الوضع في المدينة، عقب الأحداث الأخيرة التي وقعت في المنطقة واعتقال عدد من نشطاء الحراك وعلى رأسهم ناصر الزفزافي.

وأورد بلاغ الإئتلاف الحقوقي أن اللجنة المكونة من هيئات الائتلاف الحقوقي ستبدأ عملها ابتداء من الثلاثاء 6 يونيو الجاري وستستمر لمدة 3 أيام.

وأضاف بلاغ للائتلاف المغربي الذي يضم 22 جمعية حقوقية ، أنه سعيا منه لوقف حالة الاحتقان التي تشهدها منطقة الريف، قرر في الاجتماع الاستثنائي لكتابته التنفيذية المنعقد يوم 31 ماي 2017 بالمقر المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالرباط تشكيل لجنة لتقصي الحقائق تنتقل إلى إقليم الحسيمة للوقوف على واقع الحال من خلال الاتصال مع المواطنات و المواطنين والنشطاء ومع الهيئات والمنظمات غير الحكومية السياسية والنقابية والحقوقية والنسائية والشبابية والإعلامية والجمعوية ، ومع المحتجين ومع السلطات المحلية في محاولة لفهم ماجرى ويجري لحد الآن “.

وأكد البلاغ، أن الائتلاف المغربي لحقوق الإنسان، سيعمل على صياغة تقرير ميداني حول التطورات التي تشهدها منطقة الريف، يتضمن الخلاصات والتوصيات الكفيلة بالمساهمة في المساعدة على إيجاد الحلول الكفيلة بتجاوز وضعية الإختناق ،وإعادة الثقة بين الساكنة والمسؤولين لمواصلة الحوار قصد النظر في المطالب العادلة والمشروعة في جو من الثقة المتبادلة.

Loading...

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.