الأمن يتدخل لتفريق احتجاجات الرباط تضامنا مع معتقلي الريف

عبّـــر_متابعة

لم تسمح قوات الأمن بالرباط، بتنظيم وقفة احتجاجية تضامنية مع “حراك الريف” ومعتقليه، اليوم الثلاثاء أمام البرلمان، حيث فرقت بالقوة تجمهر العشرات من النشطاء الذين رفعوا شعارات ضد حكومة سعد الدين العثماني ووزير الداخلية .
وفرقت عناصر القوات العمومية، الوقفة الاحتجاجية التي دعا إليها نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وعرفت حضور عدد من النشطاء الحقوقيين وأعضاء من الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ونشطاء منظمة “أطاك” بالإضافة إلى منتمين إلى أحزاب سياسية، وذلك بعد دقائق من تجمعهم.
وأدى التدخل الأمني العنيف بشارع محمد الخامس الذي يعرف تعزيزات أمنية لمنع أي تجمهر، إلى إصابة بعض المشاركين الذين رفضوا مغادرة المكان، بكدمات بمختلف مناطق أجسادهم، ورددوا شعارات من قبيل  و”كلنا محكورين قتلونا كاملين” و”عاش الشعب عاش عاش.. مغاربة ماشي أوباش”، “قتلوهم عدموهم ولاد الشعب يخلفوهوم” و”هي كلمة واحدة.. هاد الدولة فاسدة” و”هي كلمة صريحة  الفساد عطا الريحة”.
وعمدت قوات الأمن إلى كسر الهواتف النقالة لبعض المصورين والمواطنين الذين كانوا يتابعون الوقفة التي رفع فيها المشاركون أعلام “إيمازيغن” وعلم “جمهورية الريف”.

 

Loading...
Loading...

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.