استئنافية باريس تنتصر لأزيد من 800 عاملا “شيبانيا” مغربيا عانوا من التمييز والعنصرية

عبّــر ـ متابعة

أصدرت محكمة الاستئناف بباريس اليوم الأربعاء قرارها بخصوص المغاربة الذين اشتغلوا ما بين 1970 و1983 بالشركة الوطنية للسكك الحديدية بفرنسا، إذ اعترفت المحكمة بتعرض 848 مغربي للتمييز منذ اشتغالهم بالشركة مقارنة مع نظرائهم من العمال الفرنسيين، حسب مصدر إعلامي.

وأوضح المصدر أن استئنافية باريس أيدت الحكم الابتدائي المدين للشركة الفرنسية ومعترفة بـ “الضرر الأخلاقي”، وقضت بمنحهم 170 مليون أورو، بينما يطالب الدفاع برفع قيمة التعويض إلى 600 مليون أورو، ولا يعرف لحد الآن قيمة التعويض الجديد الذي أقرته مكمة الاستئناف بباريس.

ويذكر أن نقص اليد العاملة في تلك الفترة دفع فرنسا لجلب يد عاملة أجنبية من بينهم مغاربة غير أنهم عانوا من التمييز العنصري من لدن الشركة وهو ما دفعهم لرفع دعوة ضدها حكمت لصالحهم اليوم.

loading...
loading...

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.