أزمة الخليج.. مصير مجهول لمونديال قطر 2022

 

عبّر ـ وكالات

على خلفية أزمة قطع عدد من دول الخليج ودول أخرى علاقاتها مع الدوحة، ومدى تأثيرها على تنظيم كأس العالم 2022 في قطر، دخل الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” على الخط، حيث أعلن أنه على “اتصال مستمر” باللجنة المنظمة لمونديال 2022، رغم أنه لم يعلق مباشرة على الأزمة الدبلوماسية الحالية.
 
وقال الفيفا في بيان عبر البريد الالكتروني، إنه على “اتصال مستمر باللجنة المنظمة المحلية لكأس العالم 2022 واللجنة العليا للمشاريع والإرث المسؤولة عن البطولة”، مضيفا أنه “لا يوجد أي تعليقات إضافية في الوقت الحالي”.
 
ورفضت اللجنة المنظمة المحلية في قطر والاتحاد الآسيوي لكرة القدم التعليق. وقال الاتحاد الألماني لكرة القدم وهو من الاتحادات المؤثرة في اللعبة ويحمل المنتخب الألماني لقب كأس العالم إنه سيناقش المسألة مع الحكومة الألمانية.
 
وقال رينهارد جريندل رئيس الاتحاد الألماني في بيان “سنناقش الوضع السياسي الجديد والمعقد في المنطقة وخاصة في قطر مع الحكومة الاتحادية”. وأضاف “في مثل هذه القضايا سنكون بالطبع على اتصال دائم مع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم”.
 
وتابع جريندل وهو عضو أيضا في مجلس الفيفا “لا يزال هناك خمس سنوات قبل انطلاق كأس العالم 2022 وخلال هذه الفترة ستكون الأولوية  للحلول السياسية بدلا من تهديدات المقاطعة. “لكن هناك شيئا واضحا تتفق عليه أسرة كرة القدم عالميا وهو أن البطولات الكبرى لا يجب أن تقام في دول تساند الإرهاب”.
 
وما زال منتخب قطر يشارك في تصفيات كأس العالم 2018 في روسيا، ويتذيل مجموعته بأربع نقاط من سبع مباريات وتتبقى له مواجهات ضد كوريا الجنوبية وسوريا والصين.
 
ومن الممكن أن يحتل المنتخب القطري المركز الثالث في المجموعة، ليتأهل في مواجهة فاصلة ضد صاحب المركز الثالث في المجموعة الأخرى بالتصفيات الآسيوية وقد تكون السعودية والإمارات ضمن المنافسين المحتملين.
 
وكأس العالم 2022 هي درة التاج في استراتيجية طويلة الأمد تبنتها قطر للظهور على الساحة العالمية من خلال الرياضة، وقد يؤثر الخلاف الدبلوماسي على استعداداتها للبطولة.
loading...

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.